إنتركسيون تفتتح مركز البيانات الثاني التابع لها إم آر إس 2

باريس-الخميس 17 مايو 2018 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة "إنتركسيون القابضة إن في" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: INXN)، المزود الأوروبي الرائد لخدمات الاتصالات ومركز البيانات السحابي ذات الموقع المشترك، عن إطلاقها المرحلة الأولى من بناء "إم آر إس 2"، وهو مركز البيانات الثاني التابع لها في مرسيليا.

بعد أقل من أربع سنوات على استحواذها على المركز الأول للبيانات خاصتها في مرسيليا، تواصل "إنتركسيون" توسيع حضورها في المدينة الجنوبية الفرنسية. ويقع مركز "إم آر إس 2" في ميناء مرسيليا فوس. وسيلبي الطلبات المتزايدة لمزودي الاتصالات والمحتوى العالميين والمنصات السحابية التي ترغب في استخدام مرسيليا كمركز يمكّنها من توفير خدماتها وتطبيقاتها إلى أوروبا وخارجها لتشمل دول أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا.

يتم بناء مركز "إم آر إس 2" على ثلاث مراحل من شأنها تزويد العملاء بمساحة 4،400 متر مربع مجهزة وأكثر من 7 ميجاواط من القدرة المتاحة. وتضم المرحلة الجديدة، التي اكتملت الآن، 700 متر مربع من المساحة المجهزة، فيما ستقدّم المرحلة الثانية مساحة تبلغ 1،900 متر مربع ابتداءاً من الربع الثاني لعام 2019. ويُتوقع أن تبلغ النفقات الرأسمالية المرتبطة ببناء "إم آر إس 2" ككل نحو 76 مليون يورو.

يسمح مركز البيانات الجديد، بالتعاون مع مركز "إم آر إس 1"، بتهيئة حرم من الشبكات يعطي بدوره للعملاء مسارات متنوعة من أجل ضمان مرونة شبكاتهم، بالإضافة إلى القدرة على التوسع الإضافي.

ويعني أيضاً مركز "إم آر إس 2" تجديد بعض المنشآت في ميناء مرسيليا فوس، كانت مرتبطة تاريخياً بنشاط المرفأ. ويقع مركز البيانات في موقع ورش العمل البحرية السابقة، ويضمّ مبانٍ مشيدة على طراز "فريزنيه" المعماري وهي غير مأهولة منذ تسعينيات القرن الماضي. وتخضع عملية بناء "إم آر إس 2" لإدارة شركة "كاب إنجيليك" التي دخلت في تحالف مع "كاري"، وهي شركة فرعية تابعة لمجموعة "فايات".

أصبحت مرسيليا عاصمة الاتصالات والسحابة والتبادلات الرقمية على البحر الأبيض المتوسط. ويعد موقعها الجغرافي ميزة في غاية الأهمية كونها نقطة تجمّع لحوالى 13 كابلاً من كابلات الاتصالات البحرية. وتسهم هذه الكابلات، التي يزيد طول البعض منها عن 20 ألف كيلومتر، بربط مرسيليا بعشرات الدول البعيدة مثل سنغافورة والصين. وبالتالي، باتت المدينة مفترق طرق للاتصالات بين جنوب أوروبا وآسيا وأفريقيا والشرق الأوسط، ومركزًا عالمياً استراتيجياً لتبادل البيانات. وسيواصل هذا الاتجاه مساره مع وصول كابلات بحرية جديدة، مما يسهم في زيادة قدرة الشبكة المتاحة في مرسيليا.

وقال ديفيد روبيرج، الرئيس التنفيذي لشركة "إنتركسيون" في هذا السياق: "يشكّل افتتاح مركز ’إم آر إس 2‘ خطوة ثانية غاية في الأهمية بالنسبة لشركة ’إنتركسيون‘ من أجل تطوير مرسيليا كمركز رقمي". وأضاف: "سيساعدنا هذا الاستثمار في وسط البحر الأبيض المتوسط على تلبية طلبات عملائنا المتزايدة الذين يرغبون في التوسع إلى مرسيليا، وتطوير أنشطتهم في أوروبا والوصول إلى الأسواق الناشئة في أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا".

ومن جهته، قال فابريس كوكيو، المدير الإداري لشركة "إنتركسيون" فرنسا: "يشكّل مركز ’إم آر إس 2‘ استمراراً لما بدأناه مع مركز ’إم آر إس 1" عندما استحوذت ’إنتركسيون‘ على المرفق عام 2014. إنني فخور للغاية ويشرفني اليوم أن أفتتح مركز البيانات الجديد هذا والملحوظ بشكل خاص بفضل موقعه ضمن أراضي ميناء مرسيليا فوس، الذي يشكّل إلى جانب ’إم آر إس 1‘ حرم شبكات الاتصالات الخاصة بشركة ’إنتركسيون‘ في مرسيليا. وتشهد أعداد مزودي خدمات الاتصالات في مرسيليا تزايداً مطرداً مع وصول منصات إعلامية سحابية ورقمية، مما يثبت أن مرسيليا لا تقتصر على كونها مركز اتصالات فحسب، وإنما مركزاً هاماً للمحتوى أيضاً."

من جهته، قال جان كلود غودان، رئيس منطقة آكس-مرسيليا-بروفانس متروبوليس، وعمدة مرسيليا، ونائب الرئيس الفخري لمجلس الشيوخ الفرنسي: "نحن فخورون بشكل خاص لحضور افتتاح مركز البيانات ’إم آر إس 2‘ التابع لشركة ’إنتركسيون‘، وهو يشكّل إضافة إلى العديد من الأصول التي تتمتع بها منطقة آكس-مرسيليا-بروفانس متروبوليس في المجال الرقمي. وتسهم هذه المراكز الواسعة، التي تضم خوادم تكنولوجيا المعلومات التي تخزن وتعالج البيانات للشركات، في دعم التحول الرقمي على أراضينا. ويؤدي هذا الموقع الجديد، المتواجد في ميناء مرسيليا فوس، دوراً في دعم تطوير مرسيليا كمركز عالمي للاتصالات والتبادلات السحابية والرقمية. كما أنه يعكس رغبة منطقة آكس-مرسيليا-بروفانس متروبوليس في وضع القطاع الرقمي في صميم استراتيجية التطوير والجذب التي تنتهجها".

وأشار منير محجوبي، وزير الدولة الفرنسي للشؤون الرقمية، والملحق برئيس الوزراء: "إن افتتاح مركز البيانات الثاني التابع لشركة ’إنتركسيون‘ في مرسيليا هو مثال رئيسي على الجاذبية التي تتمتع بها منطقة آكس-مرسيليا بالنسبة للشركات التي تستثمر في قطاعات تطلعية. وستساهم هذه البنية التحتية في تعزيز مرسيليا كمركز رقمي متنامي، حيث تمثل الاستخدامات الجديدة للإنترنت فرصة حقيقية لفرنسا. تتمتع دولتنا بالكثير  من الأصول التي يمكن الاستفادة منها من قبل القطاع الرقمي، ولديها شركات ناشئة فعالة للغاية، وتجذب بالفعل عدداً من الاستثمارات الأجنبية. أنا سعيد بالتوسع الذي يشهده هذا القطاع في مرسيليا وإقليم بوش دو رون- فهو محرك فعلي للنمو الاقتصادي وخلق فرص العمل على المدى الطويل".

لمحة عن "إنتركسيون"

"إنتركسيون القابضة إن في" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: INXN) هو المزود الرائد لخدمات الاتصالات ومركز البيانات السحابي ذات الموقع المشترك في أوروبا. تقدم الشركة خدماتها لمجموعة واسعة من العملاء بواسطة 50 مركزاً للبيانات في 11 دولة أوروبية. وتوفر مراكز البيانات التابعة لـ"إنتركسيون" المصممة بشكل موحد وتتميز بالكفاءة من حيث استخدام الطاقة لعملائها أمناً ووقتاً تشغيلياً واسعاً للتطبيقات بالغة الأهمية.

وبفضل أكثر من 700 مزود لخدمات الاتصالات، و21 بورصة أوروبية للتداول عبر الإنترنت، ومنصات إعلامية سحابية ورقمية رائدة في جميع المناطق التي تتواجد فيها الشركة، أنشأت "إنتركسيون" مراكز اتصالات وسحابة ومحتوى ومراكز مالية تعزز مجتمعات العملاء المتنامية ذات الاهتمام المتزايد. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.interxion.com.

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


Contacts

"إنتركسيون" فرنسا

كلير شادورن

هاتف: +330153566931
مديرة التسويق

البريد الإلكتروني: clairec@interxion.com

أو

شركة "فاي سوليس"

لودوفيكا جيوب

 هاتف: +330615336430

البريد الإلكتروني: interxion@vae-solis.com





Permalink : https://www.aetoswire.com/ar/news/إنتركسيون-تفتتح-مركز-البيانات-الثاني-التابع-لها-إم-آر-إس-2/ar

اللغة

الرابط الثابت : https://www.aetoswire.com/ar/news/إنتركسيون-تفتتح-مركز-البيانات-الثاني-التابع-لها-إم-آر-إس-2/ar