الاعلان عن تحالف أمني دولي مقره أبوظبي

سيف بن زايد: الإمارات ماضية بعزم لا يلين في مواجهة الجريمة بكل أشكالها

"عازمون على مواجهة المخاطر التي تهدد الأمن والسلم العالمي"

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة-يوم الخَمِيس 23 فبراير 2017 [ ايتوس واير ]

أعُلن مؤخراً في العاصمة أبو ظبي وبحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ووزراء داخلية وممثلي 6 دول عربية ودولية، عن إقامة تحالف أمني يكون بمثابة مجموعة عمل دولية لمواجهة الجريمة المنظمة والعابرة للقارات، يضم كل من إيطاليا واسبانيا والسنغال ومملكة البحرين والمملكة المغربية، إضافة للدولتين المؤسستين للحلف دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية، ويتخذ من العاصمة ابوظبي مقراً لأمانته العامة.

ويهدف التحالف إلى العمل المشترك لمواجهة الجريمة المنظمة والعابرة للقارات بمختلف اشكالها وتطوير سبل الوقاية منها، واستدامة الأمن والاستقرار لتلك الدول في سعيها لتعزيز الأمن والنماء لشعوبها، وبما يعزز فرص التعاون بينها في المجالات الشرطية والامنية والاستفادة من التجارب وتبادل الخبرات والمعلومات، بغية الإسهام في السلام العالمي وأمن شعوب العالم كافة.

وتختلف هذه المجموعة الدولية عن غيرها من التحالفات الأخرى في أنها بمثابة منتدى لتبادل الخبرات والمعارف، وتنشر أفضل الممارسات المستخدمة وأسس ووسائل التدريب العام أو المتخصص على الصعيد الشرطي والأمني، وستمكنه صبغته القانونية من التصرف بمرونة لمواجهة القضايا والتحديات الشرطية في العصر الحالي.

ونقل الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية للمجتمعين، تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان - رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأخيهما صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأكد سموه في كلمة له، إن دولة الإمارات العربية المتحدة، ماضية بعزم لا يلين، لمواجهة الجريمة، بكل أشكالها، محلياً واقليمياً ودولياً، وذلك إيماناً من قيادتها الحكيمة، بأن الامن مسؤولية عالمية مشتركة، مضيفاً أن التحديات الأمنية الجديدة، باتت تحتاج الى المزيد من التعاون الدولي، والاستعداد الكافي لجميع التحديات، والانتقال بالعمل الشرطي والأمني من حالة ردة الفعل الى استباق الفعل، ورده الى نحر أصحابه من قوى الشر والجريمة.

وأشار سموه إلى أن الجريمة أصبحت تستهدف أول ما تستهدف أرواح الأبرياء، وزعزعة أمن الدول والشعوب والمجتمعات، لإعاقة تقدمها ونموها وازدهارها، موضحاً أننا نشهد اليوم ميلاد تفاهم مشترك حول إنشاء حلف أمني عالمي، بين بلدان شقيقة وصديقة، تجمعها تحديات متشابهة، يجسد النية الصادقة، والعزم لدى هذه الدول جميعاً، على مواجهة تلك المخاطر، التي تهدد الأمن والسلم العالمي.

وأكد سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أننا ماضون قدماً بإذن الله، لنكون في موقع القوة والتفوق الدائم، على قوى الجريمة والشر، مهما بلغ مداها، وسنعمل يداً بيد، لتوسيع هذا التحالف وترسيخ أركانه، للوصول الى الغايات النبيلة التي قام من اجلها، والأهداف الحضارية والوطنية لكل عضو من أعضاء هذا التحالف، حتى يصبح تحالفنا قوة أمنية عالمية، تستقطب إليها كل من يطمح الى المزيد من الأمن والاستقرار.

حضر الإعلان المشترك وزير الداخلية البحريني الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، ووزير الداخلية والأمن العام السنغالي عبدالله داوود ديالو،وفيليبو ديسبنزا مدير عام الشرطة الاتحادية وممثل وزير الداخلية الإيطالي،وجان كلود غوايا وكيل وزارة الداخلية الفرنسية،وخوزيه أوجينيو سالاريش السفير الاسباني ممثلاً لوزير الداخلية لمملكة اسبانيا،و نورالدين بوطيب، الأمين العام لوزارة الداخلية المغربية

كما حضره العميد حمد عجلان العميمي‏ مدير عام الشرطة الجنائية الاتحادية بوزارة  الداخلية والعميد محمد بن دلموج الظاهري مدير عام الاستراتيجية وتطوير الأداء بالوزارة، ومن مملكة البحرين الشقيقة اللواء مهندس رياض عيد عبدالله مدير عام ديوان وزارة الداخلية ،والعميد ركن حمد بن محمد آل خليفة مساعد رئيس الأمن العام لشؤون العمليات والتدريب ، ومن السنغال بيير مندي مدير مراقبة الأراضي الوطنية والعقيد امادو لامين دين رئيس خلية مكافحة الإرهاب، ومن فرنسا باتريس فاليه رئيس مكتب شمال أفريقيا والشرق الأوسط ومن إيطاليا دانييلا باجليزي مديرة العلاقات الدولية وكلاوديو جوليزارانو مدير دائرة مكافحة الإرهاب الدولي للمديرية المركزية للشرطة الوقائية وعدد من ضباط وزارات الداخلية ومسؤولين من الدول السبع.  

وكان المجتمعون قد استمعوا إلى كلمة مصورة من برونو لي رو وزير الداخلية الفرنسي تحدث فيها عن التحالف وأسسه وسبب قيامه، مؤكداً عزم بلاده على تعميق العلاقات لتعزيز أمن وسلامة المجتمعات العالمية.

 وكانت دولة الإمارات، ممثلة بوزارة الداخلية قد استضافت اجتماعاً تنسيقياً مطلع هذا العام للإعداد والتنسيق حول تفاصيل التحالف وسبل إخراجه لحيز الوجود، في حين استمرت الدول الأعضاء الاتصالات الجانبية والمشتركة تمهيداً لوضع اللمسات الأخيرة للتحالف الدولي للأمن الداخلي.

ويركز التحالف على تعزيز أمن وسلامة الدول الأعضاء بما يتوافق مع مصالحها وتوحيد المفاهيم الأمنية والشرطية والتنسيق المشترك حيال الخبرات المتبادلة بالأمن والجرائم، إلى جانب تبادل الآراء والمشورة بين هذه الدول حول مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود وتدابير الوقاية منها، وإدارة ومراقبة الحدود والمنافذ، مع ضمان العمل لكل دولة في نطاق تشريعاتها وقوانينها المحلية.

كما سيسعى وزراء الداخلية أعضاء التحالف، إلى استهداف تطوير النطاق المؤسسي والعمليات التخصصية من خلال التعاون في مجالات تبادل المعلومات والمنهجيات العملية، وتبادل الخبرات والتجارب والممارسات الناجحة والتدريب التخصصي، وعرض أفضل الممارسات المطبقة على صعيد العمل الشرطي والأمني لتعميمها على الدول الأعضاء والاستفادة منها.

وجاء إنشاء التحالف لمكافحة الجرائم المنظمة العابرة للقارات وجرائم التطرف وتوسيع العمل المشترك ضد الجريمة، ادراكاً من الدول الأعضاء للمجموعة بأهمية العمل سويّة ضد التهديدات الأمنية والتحديات الشرطية بغض النظر عن اختلاف المنطقة، وإيمانًا من هذه الدول بأن التعامل مع مثل تلك القضايا الدولية هو مسؤولية مشتركة بينها، واقتناعاً بالحاجة للعمل معًا لمكافحة التحديات بفاعلية على الأصعدة المختلفة سواء وطنيًا، أو إقليميًا ودوليًا وتكثيف الجهود لمنع ومكافحة الجرائم المنظمة العابرة للقارات وجرائم التطرف والكراهية.

وستقوم أمانة التحالف والتي مقرها أبو ظبي في الأسابيع القادمة برفع تصور عن النموذج التشغيلي للتحالف وكيفية الانضمام اليه، والهيكل التنظيمي له وآلية عمل فرق العمل الفرعية، على أن تعقد الدول الأطراف اجتماعات دورية مشتركة في مكان الاستضافة أو في أي من الدول الأعضاء بالاتفاق على ذلك، لمناقشة البرامج وتبادل المعلومات والمنهجيات العملية وتبادل الخبرات والتجارب والممارسات الناجحة والتدريب التخصصي.

وتناولت أولى الجلسات النقاشية بحضور ممثلي وعدد من مسؤولي الدول الأعضاء في التحالف، " الاستغلال الاجرامي لوسائل التواصل الاجتماعي "حيث قدم خبراء أمنيون من دول مجموعة العمل الدولية تجربة بلادهم في مكافحة الجرائم المرتكبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، فقد قدم  العقيد عبد العزيز الأحمد مدير إدارة المعلومات الأمنية بوزارة الداخلية الإماراتية، ورقة عن  كيفية ضمان الاستخدام الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي ، ومن البحرين  قدم العقيد بسام المعراج ،مدير عام مكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني ورقة عن تجربه بلاده في هذا المجال ، وقدمت السنغال ورقة عمل استعرض فيها عبدالله داوود ديالو وزير الداخلية، تجربة بلاده في مكافحة جرائم التطرف واستخدامات وسائل التواصل الاجتماعي ، فيما قدمت إيطاليا ورقة  تحدث فيها  فيليبو ديسبانزا ، مدير عام شؤون الشرطة الجنائية الاتحادية بالداخلية الإيطالية عن تجربة إيطاليا في مكافحة الجريمة عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، واقترح المشاركون  بعض الحلول وتم  مناقشتها وتبادل الآراء حولها في جلسات لخبراء ومختصين عاملين في القطاعات الأمنية والشرطية.

وكانت الدول الأعضاء قد تبادلت الاتصالات والتنسيق بينها، وشهدت عواصم تلك البلدان وأروقة وزارات الداخلية فيها تحركات دبلوماسية نشطةً وزيارات متبادلة، كان أبرزها زيارة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأخيرة لفرنسا أواخر نوفمبر من العام الماضي، وتعتبر الإمارات وجمهورية فرنسا الدولتين المؤسستين للتحالف وقامتا بتطوير فكرته ودعوة الدول الأخرى للانضمام لمجموعة العمل الدولية بما يتناسب مع التشريعات والأعراف الدولية.

كادر:

سيف بن زايد يفاجئ مسؤولي دول التحالف الأمني الجديد بتكريم مواطنين من بلادهم

دعا  الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية عدد من مواطني الدول الأعضاء في التحالف الأمني الجديد وتم تكريمهم تقديراً لما قدمه هؤلاء الأشخاص من خدمات لمجتمعاتهم، أو للدور البطولي والشجاع لعدد منهم في انقاذ حياة الاخرين اثناء وقوع حوادث سابقاً في بلادهم.

وكانت وزارة الداخلية الإماراتية اختارت المكرمين بعد بحث واتصالات مع الملحقين الشرطيين الإماراتيين العاملين في سفارات الدولة في هذه الدول ووقع الاختيار عليهم بعد الانتهاء من الدراسة وبحث المعلومات المتوفرة، وتم إعداد دخولهم واقامتهم، بشكل فاجئ ممثلي الدول الستة المنضوية تحت التحالف حين أعلن سمو الشيخ نيته بتكريم هؤلاء على هامش الإعلان ، ونال هذا التكريم من سموه استحسان وتقدير هذه الدول.

وقد شمل التكريم المواطن الإماراتي محمد الزرعوني ساهمت شجاعته في إنقاذ 5 أشخاص من الغرق بالقرب من نخلة ديرة في دبي بعد غرق قاربهم، والبحريني خالد عبد الرحمن علي الذي أنقذ حياة شخصين إثر حادث بحري تعرض له قاربهم، فقام بانتشالهما من عرض البحر مبدياً شجاعة وتضحية كبيرتين، والمغربي سامر الحراشة لإنقاذه طفل تعرض منزل عائلته لحريق، فقام بكسر الباب بمفرده وتصرف بشكل بطولي قبل وصول فرق الدفاع المدني.

كما شمل الفرنسيانود فيل، الذي أنقذ سيدة بتصرف بطولي حين انتشلها من تحت عربات قطار كان يوشك أن يدهسها، والسنغالي موسى فايا الذي أنقذ سيدة علقت بمركبتها حين اندلع بها حريق، فقام موسى بتخليصها معرضاً نفسه لخطر تطور الحريق وايذاءهما معاً، كما تم تكريم الإيطالي الساندرو جالو لتصرفه البطولي في إنقاذ حياة شخص تعرض للغرق، وقد واجه الشاب الإيطالي جالو صعوبة كبيرة في حمل الرجل وايصاله إلى بر الأمان، معرضاً حياته للخطر، ولكن وبدافع أنساني استمر حتى أنقذ حياة الرجل.

كما تم تكريم الاسباني إسماعيل مسكيتا،الذي أنقذ عائلة بكاملها من حريق شب في بنايتهم المكونة من أربعة طوابق، وبعد أن بلغ فرق الإسعاف، بادر بنفسه واعتلى رافعة تستخدم للبناء تتواجد بالمكان وبها أنقذ حياة الأشخاص المتواجدين في البناية واستكمالاً لدورة الإنساني، اضطر أن يحمل كلب للعائلة يزن أكثر من 50 كغم لوحده وهو متأرجح بالرافعة معرضاً نفسه لخطر محدق لا يدفعه في ذلك سوى إنسانيته وتصرفه المسؤول.


Contacts

الأمانة العامة لمكتب سمو وزير داخلية دولة الإمارات العربية المتحدة، إدارة الإعلام الأمني

رائد العجلوني

+971504702790

Raed2khaled@yahoo.com





Permalink : http://www.aetoswire.com/ar/news/الاعلان-عن-تحالف-أمني-دولي-مقره-أبوظبي/ar

اللغة

الوسائط المتعددة

Photos

HH Saif bin Zayed in a commemorative photo with representatives of the Alliance’s Member Countries (Photo: ME NewsWire)

سيف بن زايد يتوسط ممثلي الدول الإعضاء في التحالف (الصورة: "إم إي نيوز واير")

HH Saif bin Zayed taking part in the panel discussions (Photo: ME NewsWire)

سيف بن زايد يشارك في الجلسات النقاشية (الصورة: "إم إي نيوز واير")

Side of the panel discussions (Photo: ME NewsWire)

جانب من الجلسات النقاشية (الصورة: "إم إي نيوز واير")

الرابط الثابت : http://www.aetoswire.com/ar/news/الاعلان-عن-تحالف-أمني-دولي-مقره-أبوظبي/ar