أكبر وأكثر صحّة وأكثر وفرة – دراسة تبيّن أنّ فيد إل بيه 20 من هاوس ويلنيس فودز يحسّن المخزون على مستوى الخلايا

طوكيو -الخميس 19 سبتمبر 2019 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – حقّقت البشرية تقدماً كبيراً منذ زمن بعيد مع تطوّر الزراعة. واليوم، يواجه هذا التقدّم صعوبات جمّة بسبب القوى المناخيّة والقوى الاجتماعيّة والاقتصاديّة في الوقت نفسه، مما يجعل المستقبل على المحكّ. إنّ حاجتنا الأساسيّة هي توفير الغذاء للعالم، لذا، فإن السبيل لتحقيق هذه الغاية هو في تعزيز كفاءة الزراعة وتربية الأحياء المائيّة.

لهذه الغاية، أطلقت "هاوس ويلنيس فودز" دراسة سريريّة ثوريّة أخرى تبيّن أنّ "فيد إل بيه 20" المناعي العضوي الرائد، الذي يحتوي على بكتيريا حمض اللبنيك "إل-137" المقتولة بالحرارة ("إيتش كيه أل-137") كمكوّن أساسي، يزيد بوضوح انتاج، وحجمه، وصحّة أسماك البلطي المحسّنة جينيّاً التي تتم تربيتها في المزارع، والتي تشكّل طعاماً يتمتّع بإمكانات غير متناهية لإطعام مجموعات متنوعة من السكان حول العالم. وقد يكون لنتائج  هذه الدراسة تأثيرات هائلة على صعيد العالم في مجال تربية الأحياء المائيّة، وستتولى الشركة مشاركتها في مؤتمر "تربية الأحياء المائية أوروبا" الذي يُعقد في برلين من 7 إلى 10 أكتوبر، حيث سيقوم أحد المدراء المسؤولين عن الدراسة، محمود أ. و. داوود، بعرض نتائج المجموعة للمرّة الأولى.

وكان الباحثون المقيمون في الشركة، الذي يعملون إلى جانب معهد أبحاث فيتنام حول تربية الأحياء المائيّة رقم 2 ("آر آي إيه 2")، قد نشروا سابقاً دراسة أثبتت فعاليّة "فيد إل بيه 20" على تعزيز ثروة البلطي النيلي ) Oreochromis niloticus باللاتينية)، وهو أحد أكثر أنواع ثمار البحر التي تربى في مزارع القوية والغنية بالمغذيات المتوفرة والمجدية تجارياً. إلا أن هذا الأمر أثار بعض الجدل، لجهة أنّه على الرغم من إمكانية تربية هذه الأجناس في عدد من البيئات، فإن الاستهلاك المتزايد يؤدي إلى تسريع الإنتاج، مما سيؤدي حتماً إلى مشاكل على صعيد إدارة المياه ويدفع إلى زيادة في استخدام المضادات الحيويّة ومبيدات الحشرات والجراثيم. وعدا عن بروز المخاطر المزدوجة المتمثّلة في تسرّب هذه المواد إلى السلسلة الغذائية وتعزيز المقاومة للأمراض، تعرّت مجموعات الأسماك بحدّ ذاته إلى ضغوطات شديدة ما أدى إلى تدهور مناعتها وانخفاض عددها.

وبرهنت الأبحاث الحاليّة أنّه بالإضافة إلى القدرة المثبتة لمكوّن "إيتش كيه أل-137" في دعم الوظائف المناعيّة الفطرية، يحتاج تجنب نشاط الخلايا المدمر قبل ظهوره آثاره إلى استخدام حلول مثل المضادات الحيويّة ومضادات الميكروبات، تقوم البكتيريا بتعديل نشاط أنزيمات الهضم، وصحّة الدم، والاستجابات المؤكسدة، وشكل الجينات المرتبط بالنموّ، ما يحسّن كثيراً المحصول عبر كافة معايير الأداء – وزن الجسم النهائي، وزيادة الوزن، ومعدّل النموّ المحدّد، ومتوسّط فعاليّة التغذية. بالإضافة إلى ذلك، وجزئيّاً بفضل هذه التحسينات الكبيرة، بيّنت عيّنات السمك الخاضعة للدراسة عن سماكة كبيرة في الغشاء المخاطيّوطول الزغابة المعوية ما يعزّز الاستخدام المتزايد للعناصر الغذائيّة، وزيادة نشاط الأميلاز والليباز والبروتياز بدرجة كبيرة.

وتبيّن أنّ "فيد إل بيه 20" مع "إيتش كيه أل-137" ينظّم مستويات حجم الكريّات الدم الحمراء والهيموغلوبين في الدم، وعدد خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء (أقلّ من 0.05)، إلى جانب خفض إجمالي معدل الكوليسترول والأنزيم الكبدي. بالإضافة إلى ذلك، ارتفع نشاط الأنزيمات المقاومة للأكسدة ("سوبر أكسيد ديسميوتاز" والكاتالاز) بدرجة كبيرة (أقلّ من 0.05)، في حين انخفضت مستويات تأكسد ليبيدات الجدر الخلوية. وأظهرت الأسماك التي أُطعمت مكوّن "إيتش كيه أل-137" تحسناً في مجموع بروتينات المصل والغلوبيولين المناعي إم.

تُعدّ "هاوس ويلنيس فودز" الرائدة والمنتجة الأولى في العالم للفي مجال الأطعمة الوظيفيّة المناعيّة العضويّة. ويتمتّع منتج "فيد إل بيه 20" الخاص بالزراعة وتربية الأحياء المائية والذي يحتوي على مكوّن "إيتش كيه أل-137" على نفس خصائص المنتج الشهر والموثوق للاستهلاك "إيمونو إل بيه 20". وإنّ أهمّ هذه الخصائص هي القابليّة العالية للذوبان، والمقاومة للتحلّل، ومدة الصلاحية التي لا تضاهى، والثبات. وساهم المنافع المرتبطة بهذه المقاربة بتوفير مواد غذائية أكثر أماناً وأكثر تغذية والأهمّ من كلّ شيء أكثر وفرة، من دون المخاطر والأضرار المرتبطة باستخدام المضادات الحيويّة ومضادات الجراثيم.

ويقدّم "فيد إل بيه 20" المناعي العضوي من "هاوس ويلنيس فودز" حلّاً تطلعيّاً وحذراً، ويتمتّع بمزايا تتخطّى معالجة المشكلة الفوريّة، ليقدم الأمل بالقضاء على الجوع وسوء التغذية، وتأثيراتها المحبطة للمعنويات والمدمرة. وندعوكم إلى الانضمام إلينا ومناقشة وعد هذه الأبحاث وغيرها خلال مؤتمر "تربية الأحياء المائية في أوروبا" في أكتوبر.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية من هذا البيان الصحفي على موقع (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20190918005698/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


Contacts

السيد ساتورو أونودا، من "هاوس ويلنيس فودز"

البريد الإلكتروني: Onoda_Satoru@house-wf.co.jp





Permalink : https://www.aetoswire.com/ar/news/أكبر-وأكثر-صحة-وأكثر-وفرة-ndash-دراسة-تبين-أن-فيد-إل-بيه-20-من-هاوس-ويلنيس-فودز-يحسن-المخزون-على-مستوى-الخلايا/ar

الرابط الثابت : https://www.aetoswire.com/ar/news/أكبر-وأكثر-صحة-وأكثر-وفرة-ndash-دراسة-تبين-أن-فيد-إل-بيه-20-من-هاوس-ويلنيس-فودز-يحسن-المخزون-على-مستوى-الخلايا/ar