قبيل انطلاق التسوق لموسم الأعياد؛ تحذير من أخطاء مطبعية بسيطة قد تعرّض المستهلكين والعلامات التجارية إلى عمليات الاحتيال عبر الإنترنت، والسلع المزيفة، والجرائم الالكترونية

يشير البحث الأخير الذي أصدرته شركة "سي إس سي" أيضاً إلى إنخفاض أمن النطاقات إلى مستويات أقل من المتوقع بين أبرز مواقع التسوق، مما يعرّض أصحاب العلامات التجارية إلى خطر هجمات الحرمان من الخدمة الموزّعة وسرقة نظام أسماء النطاقات والتصيّد الاحتيالي

ويلمنجتون ، ديلاوير -الأربعاء 18 نوفمبر 2020 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – أصدرت اليوم "سي إس سي"، الشركة الرائدة عالمياً في مجال الخدمات التجارية والقانونية والضريبية وأمن النطاقات، بحثاً جديداً مقدّماً من قسم أعمال خدمات العلامة التجارية الرقمية تحذّر من خلاله المستهلكين بأن أي خطأ مطبعي بسيط في معرّف الموارد المحدد (URL) لتحديد مواقع الانترنت يمكن أن يؤدي إلى تعرّض المستهلكين إلى عمليات احتيال كبيرة على الانترنت وإلى الجرائم الإلكترونية، كما وحصولهم على السلع المزيفة خلال تسوقهم لموسم الأعياد. وقد تولّت الشركة تحديد وتحليل الأخطاء المطبعية المسجلة لأسماء النطاقات (الأخطاء الإملائية) المرتبطة بما يقرب من 10 من أكبر العلامات التجارية الخاصة بالتسوق عبر الإنترنت في العالم، ووجدت أن أكثر من 70 في المائة من أخطاء أسماء النطاقات المسجّلة البالغ عددها 1،553 خطأ تبدو أنها مملوكة من قبل أطراف ثالثة.

وبحسب البحث الجديد لشركة "سي إس سي"، تتلقى أسماء النطاقات هذه والمملوكة من طرف ثالث، أكثر من خمسة ملايين زائر سنوياً. بالإضافة إلى ذلك، يستخدم نحو 40 في المائة من هذه النطاقات خدمات خصوصية النطاق، لحجب أو إخفاء ملكيته وهويته، في حين أن ما يقرب من 48 في المائة منها يملك إعدادات باستخدام سجلات تبادل البريد (MX) يمكن استخدامها للتصيد الاحتيالي واعتراض الرسائل الإلكترونية. وتقدم "سي إس سي" في مدونتها مجموعة من النصائح لكلّ من مالكي العلامات التجارية والمستهلكين حول سبل حماية أنفسهم من خصائص مواقع الويب الاحتيالية ومحتواها.

ويشير التحليل العميق لأسماء النطاقات الخاطئة الـ 100 الأكثر زيارة أنه يتم استخدامها بهذه الطريقة:

  • يشير 38 في المائة من هذه النطاقات إلى محتوى ويب مرتبط بالإعلانات والدفع بالنقر، يمكن بالتالي استخدامه لنشر البرامج الضارة ضمن خدمات حجز النطاق عبر الانترنت.
  • تبيّن أن 27 في المائة من هذه النطاقات لا يملك محتوى ويب مباشر، إلا أنه تمّ إعداد 37 في المائة منها لإرسال وتلقي الرسائل الإلكترونية باستخدام سجلات تبادل البريد (MX).
  • تبيّن أن 15 في المائة من هذه النطاقات منخرط في عمليات إحالة إلى علامات تجارية تابعة، مما يعني أن مالك العلامة التجارية قد يُستهدف لنشاط غير مصرح به من شركة تابعة، مما يؤدي إلى خسارة في العائدات
  • تبيّن أن 12 في المائة من هذه النطاقات يعيد توجيه المستهلكين إلى محتوى ويب مرتبط بالتسوّق، مما يعني أن المستهلكين قد يتعاملون مع تجار التجزئة الفاسدين ممن يبيعون سلعاً مزيفة، ويؤدي بالتالي إلى خسارة أصحاب العلامات التجارية لعائداتهم.
  • تبيّن أن 8 في المائة من هذه النطاقات يوجّه المستهلكين نحو محتوى ويب ضار، على غرار البرامج الضارة

خلال فترة التسوق لموسم الأعياد، قد يؤدي التوقف عن العمل لمدة واحدة فقط إلى نحو 500 ألف دولار من الإيرادات الضائعة. على الرغم من ذلك، لا يزال الكثير من شركات التجارة الإلكترونية والتسوق العالمية يفتقر إلى تدابير أساسية لأمن النطاقات القادرة على منع حدوث مثل هذه الأمور. على سبيل المثال، يستفيد 16 في المائة فقط من أبرز أسماء النطاقات العالمية الـ500 في مجال التجارة الإلكترونية والتسوق من النظام الاحتياطي لاستضافة نظام أسماء النطاقات، والذي يمكن أن يضمن أمن وجودها على الانترنت ويحميها من هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة. بالإضافة إلى ذلك، يستخدم 18 في المائة فقط من النطاقات أقفال النطاقات التي تمنع هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة التي قد تعيد توجيه المستهلكين إلى مواقع ويب بديلة. وأخيراً، لا يستخدم 40 في المائة من تجار التجزئة الخدمات الخاصة بالشركات التي يقدّمها مسجلو النطاقات. ويُعزى ذلك جزئياً إلى أن 40 في المائة من النطاقات التي تمت ملاحظتها لا يزال يعتمد على مسجلي النطاقات بالتجزئة الذين لا يقدمون بالعادة ميزات أمن النطاقات المتقدمة.

وقال إيهاب شريم، الرئيس التنفيذي لشؤون تكنولوجيا المعلومات في شركة "سي إس سي" في هذا السياق: "مع تفشي جائحة ’كورونا‘ العالمية، اعتمد كلّ من المستهلكين والعلامات التجارية الرائدة التسوق عبر الإنترنت، استعداداً لموسم الأعياد 2020. بالتالي، أردنا أن نلفت الانتباه إلى المخاطر المتنامية والتهديدات المرتبطة بالاحتيال عبر الإنترنت، والتزوير، وتسرّب العائدات، والكثير من الأنشطة الإجرامية الإلكترونية الأخرى التي قد يتعرض لها كلّ من العلامات التجارية والمستهلكين هذا العام." وأضاف: "كما يتضح من الكمّ الهائل من الأصوات التي تمّ الإدلاء بها عبر البريد في الانتخابات الأميركية، يبحث المستهلكون عن بدائل آمنة للتفاعلات الشخصية، بالتالي، من المهم بمكان للعلامات التجارية ليس فقط أن توفر تلك القنوات الرقمية، إنما أيضاً ضمان أن تكون هذه القنوات آمنة من عوامل التهديد المنتشرة على الانترنت."

من جانبه، قال دانيال إليوت، مدير المبادرات التعليمية والاستراتيجية في التحالف الوطني للأمن السيبراني (NCSA): "يسعدنا للغاية أن تقوم شركات مثل ’سي إس سي‘ بدعوة الشركات والعلامات التجارية عبر الإنترنت إلى وضع البروتوكولات الأمنية الضرورية لحماية سمعة علامتها التجارية ومستهلكيها على السواء من عمليات الاحتيال عبر الإنترنت والجرائم الالكترونية." وأضاف: "تتمثل مهمة التحالف الوطني للأمن السيبراني في تعزيز الوعي لدى المستهلكين والشركات حول هذه المخاطر، وأهمية استخدام أفضل الممارسات الموصى بها في مجال الأمن الالكتروني. وتعدّ الأبحاث المقدّمة من ’سي إس سي‘ جزءاً هاماً من جهود الدفاع عن المستهلكين، وأداة لإظهار المخاطر المتفشية لهذه الهجمات الإلكترونية والنطاقات الاحتيالية."

موارد إضافية:

*gremlin.com/ecommerce-cost-of-downtime/

لمحة عن "سي إس سي"

تعد "سي إس سي" المزود الموثوق المفضل لقائمة "فوربس جلوبال 2000"، وقائمة أفضل مائة علامة تجارية عالمية "100 بست جلوبال براندز" في مجال أسماء نطاقات الشركات، ونظام أسماء النطاقات، وإدارة التراخيص الرقمية، بالإضافة إلى العلامات الرقمية والحماية من الاحتيال. ومع قيام الشركات العالمية بضخ استثمارات كبيرة في مجالاتها الأمنية، فإن "سي إس سي" قادرة على مساعدتها في فهم النقاط الأمنية العمياء المعروفة الموجودة وعلى تأمين أصولها الرقمية. وبالاستفادة من حلول "سي إس سي" الأمنيّة، توفّر الشركة الحماية للشركات من المخاطر الأمنيّة التي تُهدد أصولها الرقميّة، وتساعدها على تفادي الخسائر الكبيرة في العائدات، أو الضرر الذي قد يلحق بسمعة العلامات التجارية، أو الغرامات الماليّة الكبيرة الناجمة عن سياسات مثل النظام الأوروبي العام لحماية البيانات. توفر "سي إس سي" أيضاً حماية للعلامات التجارية عبر الإنترنت —  وهو مزيج من أنشطة مراقبة العلامات التجارية ودعمها عبر الإنترنت — من خلال اتباع نهج شامل لحماية الأصول الرقمية، إلى جانب خدمات الحماية من الاحتيال لمكافحة التصيد الاحتيالي. تعمل "سي إس سي"، التي تتخذ من ويلمنغتون في ديلاوير مقرّاً لها منذ عام 1899، انطلاقاً من مكاتبها الموجودة في كافة أنحاء الولايات المتحدة الأمريكيّة، وكندا، وأوروبا، ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ. تعد "سي إس سي" شركة عالمية قادرة على القيام بأعمال أينما كان عملاؤها - وتحقق ذلك من خلال توظيف خبراء في كل القطاعات التي تنشط فيها. يرجى زيارة الرابط الالكتروني التالي: cscdbs.com

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: /https://www.businesswire.com/news/home/20201117005233/en

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني. 


Contacts

كريستين بلايك

"دبليو2 للاتصالات"

هاتف: 7038778114

البريد الإلكتروني: CSC@w2comm.com

غرفة الأخبار الخاصة بـ"سي إس سي"





Permalink : https://www.aetoswire.com/ar/news/قبيل-انطلاق-التسوق-لموسم-الأعياد-تحذير-من-أخطاء-مطبعية-بسيطة-قد-تعرض-المستهلكين-والعلامات-التجارية-إلى-عمليات-الاحتيال-عبر-الإنترنت-والسلع-المزيفة-والجرائم-الالكترونية/ar

اللغة

الوسائط المتعددة

Photos

(Graphic: Business Wire)

(الجرافيك مقدم من قبل: "بزنيس واير")

الرابط الثابت : https://www.aetoswire.com/ar/news/قبيل-انطلاق-التسوق-لموسم-الأعياد-تحذير-من-أخطاء-مطبعية-بسيطة-قد-تعرض-المستهلكين-والعلامات-التجارية-إلى-عمليات-الاحتيال-عبر-الإنترنت-والسلع-المزيفة-والجرائم-الالكترونية/ar