مستشفى جاكسون ميموريال، أحد أكبر المستشفيات في العالم، ينشر برمجية إيفربريدج لتسهيل توزيع لقاح كوفيد-19، ما يدلّ على تنامي اعتماد هذه البرمجية في قطاع الرعاية الصحية

يأتي تنامي الطلب من القطاعين العام والخاص على برمجية "إيفربريدج" لإدارة الحوادث الحرجة ("سي إي إم") التي تدعم طرح اللقاح، في أعقاب عمليات النشر السريع التي قامت بها ولاية فرجينيا الغربية وإدارة الصحة في مقاطعة ليون ومقاطعة ساراسوتا في فلوريدا وغيرها من مؤسسات القطاعين العام والخاص

بورلينغتون، ماساشوستس -الثلاثاء 2 فبراير 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة "إيفربريدج" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز NASDAQ: EVBG)، الرائدة عالمياً في مجال إدارة الحوادث الحرجة ("سي إي إم")، عن اختيار عددٍ متزايد من مؤسسات القطاع، بما في ذلك قطاع الرعاية الصحية والحكومة، لشركة "إيفربريدج" لدعم توزيع لقاح "كوفيد-19" بفضل منصتها التي توفّر رؤى ذات صلة بالمخاطر، والوعي اللوجستي، وإدارة مواعيد إعطاء اللقاحات. وغدا مستشفى جاكسون ميموريال الذي يُعدّ أحد أكبر المستشفيات في العالم وثالث أكبر مستشفى تعليمي في الولايات المتحدة يضمّ أكثر من 1,550 سريراً مرخصاً، أحدث مؤسسة رعاية صحية تستخدم برمجية الشركة لتبسيط عملية توزيع اللقاحات وإدارة سلسلة التوريد.

وقال مارك أبريجليانو، المدير الأول لشؤون السلامة العامة في نظام مستشفى "جاكسون" الصحي: "يُمكننا بفضل ’إيفربريدج‘ إدارة سلسلة توريد لقاحات ’كوفيد-19‘ بسهولة والتواصل السريع مع موظفينا وتبسيط مواعيد إعطاء اللقاحات ومراقبة المخاطر. وتؤدي هذه البرمجية دوراً فعّالاً في عمليات توزيع اللقاح على المرضى لدينا وعبر عدد من المستشفيات الأخرى في المنطقة. وبالإضافة إلى ذلك، فإننا نستخدم هذه البرمجية للتنسيق مع السلطات المحلية في عمليات تسليم اللقاحات".

وفي يناير 2021، أطلقت "إيفربريدج" منصة "كوفيد-19 شيلد: فاكسين دستربيوشن" التي تُعدّ امتداداً لمنصة إدارة الحوادث الحرجة ("سي إي إم") التي تدعم المجموعة الكاملة من المؤسّسات التي تقوم بتطوير وتصنيع ونقل وتوزيع وتنظيم وإعطاء لقاح فيروس "كورونا". ويوفر هذا العرض للحكومات منصة واحدة موحدة لتسريع عمليات تنسيق إعطاء اللقاح والتواصل والتوزيع على السكان. وتشمل عمليات النشر الأخيرة لمنصة "إيفربريدج" إدارة الحوادث الحرجة ("سي إي إم") التي جرت بغرض دعم النظام الرقمي لتوزيع اللقاح، جميع سكان ولاية فرجينيا الغربية وإدارة الصحة في مقاطعة ليون ومقاطعة ساراسوتا في فلوريدا وغيرها من مؤسسات القطاعين العام والخاص.

وتمنح منصة "كوفيد-19 شيلد: فاكسين دستربيوشن" العملاء المؤسسيين القدرة على تنسيق عدد الموظفين الذين حصلوا على اللقاح وإدارة الكثافة السكانية والوصول إلى مباني المكاتب بناءً على حالة التطعيم وتلقي تنبيهات في الوقت المناسب عندما يبلغ الموظفون عن علامات المرض ليتمكنوا من الاستجابة بسرعة بما يضمن حماية الموظفين والزوار.

وعلى الصعيد الحكومي، تُمكّن "إيفربريدج" قادة الولايات والمدن والمقاطعات من تنسيق الاتصالات بسرعة على امتداد السكان وأتمتة عمليات التسجيل للمواعيد ومراقبة السجلات وتتبع توافر اللقاح وضمان شحن الجرعات إلى المرافق المناسبة لتجنب التلف وتمكين جدولة المواطنين لتجنب فترات الانتظار الطويلة والتحديات التي تواجهها مراكز الاتصال.

وتناول الدكتور كلاي مارش، مدير شؤون الاستجابة لتفشي "كوفيد-19"/ فيروس كورونا في فرجينيا الغربية، في حوار أجراه مع قناة "سي إن إن" الأسبوع الماضي نجاح الولاية في جدولة اللقاح ونشره باستخدام منصة "كوفيد-19 شيلد: فاكسين دستربيوشن" حيث قال: "باشرنا بما أعتقد أنه البرنامج الأول في البلاد الذي نتشارك فيه مع نظام هوية واتصالات رقمي يدعى ’إيفربريدج‘، حيث بدأنا الآن في التسجيل المسبق لكل فرد من سكان فرجينيا الغربية في الولاية ونستخدم بوابة إلكترونية وأخرى هاتفية للأشخاص الذين لا يُمكنهم الاتصال بالإنترنت. ونعمل حالياً على إنشاء قائمة انتظار كبيرة تضع الأشخاص بعد ذلك في قائمة الانتظار بحسب أولويتنا واستناداً إلى الوقت الذي سجّلوا فيه أسمائهم، ويتفاعل هذا النظام ويتعامل معهم بحسب المتغيرات. وبالإضافة إلى ذلك، لدينا قوائم احتياطية في حال عدم استخدام جرعاتنا الأولية، وأعتقد أن وجود خطة احتياطية مع البقاء ضمن مخطط الأولويات يُعدّ أحد العوامل المهمة للنجاح".

ومن جهته، قال ديفيد ميريديث، الرئيس التنفيذي لشركة "إيفربريدج": "في إطار التعقيد الهائل لتوزيع لقاح ’كوفيد-19‘ وإدارته، يعتمد عدد متزايد من المؤسسات حالياً على ’إيفربريدج‘ لمساعدتهم على أتمتة هذه العمليات الأساسية وتبسيطها. وتمكّن منصة ’كوفيد-19 شيلد: فاكسين دستربيوشن‘ من ’إيفربريدج‘ الحكومة وقطاع الرعاية الصحية ومختلف الأعمال من حماية صحة وسلامة أعضائها، والحفاظ على الاتصالات الحيوية وإطلاق خطط أكثر فعالية وكفاءة لتوزيع اللقاحات خلال هذه المرحلة الحاسمة من جائحة ’كوفيد-19‘ العالمية".

لمحة عن شركة "إيفربريدج"

تعتبر شركة "إيفربريدج" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز NASDAQ: EVBG) شركة برمجيات عالمية تقدم تطبيقات برمجية للمؤسسات وتعمل على أتمتة وتسريع استجابة المؤسسات التشغيلية للأحداث الحرجة للحفاظ على سلامة الأشخاص وضمان استمرار عمل الشركات. وأثناء تهديدات السلامة العامة مثل حالات إطلاق النار، أو الهجمات الإرهابية، أو الأحوال الجوية القاسية، بالإضافة إلى حوادث الأعمال ذات الأهمية الحاسمة بما في ذلك أعطال في تكنولوجيا المعلومات، أو الهجمات السيبرانية أو غيرها من الحوادث مثل سحب المنتجات أو إعاقة سلسلة التوريد، يعتمد أكثر من 5,400 عميل عالمي على منصة إدارة الأحداث الحاسمة الخاصة بشركتنا لتجميع وتقييم بيانات الخطر بسرعة وموثوقية، وتحديد موقع الأشخاص المعرضين للخطر والمستجيبين القادرين على المساعدة وأتمتة تنفيذ عمليات الاتصالات المحددة مسبقاً من خلال التسليم الآمن لأكثر من 100 جهاز اتصال مختلف، وتتبّع التقدم المحرز في تنفيذ خطط الاستجابة. وتقدم "إيفربريدج" خدماتها لـ8 من أصل 10 أكبر مدن أمريكية، و9 من أكبر 10 مصارف استثمار تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، و47 من المطارات الـ50 الأكثر ازدحاماً في أمريكا الشمالية، و9 من 10 أكبر شركات استشارية عالمية، و8 من 10 أكبر شركات لتصنيع السيارات في العالم، و9 من أصل أكبر 10 مزودي خدمات الرعاية الصحية التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، و7 من أصل أكبر 10 من أكبر شركات التكنولوجيا في العالم. تتخذ شركة "إيفربريدج" من بوسطن ولوس أنجلوس مقراً لها ولديها مكاتب إضافية في 20 مدينة حول العالم. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.everbridge.com.

بيان تحذيري بخصوص البيانات التطلعية

يتضمن هذا البيان الصحفي "بيانات تطلعية" بالمعنى المقصود في أحكام "الملاذ الآمن" لقانون إصلاح التقاضي الأمريكي الخاص بالأوراق المالية للعام 1995، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، بيانات تتعلق بالفرصة وتوجّهات النمو المتوقعة في تطبيقات الاتصالات الهامة وأمن المؤسسات وأعمالنا بشكل عام، وفرصنا في السوق، وتوقعاتنا فيما يتعلق ببيع منتجاتنا، وهدفنا للحفاظ على في السوق وتوسيع الأسواق التي نتنافس فيها على العملاء، والتأثير المتوقع على النتائج المالية. وتم وضع هذه البيانات التطلعية اعتباراً من تاريخ هذا البيان الصحفي وتقوم على التوقعات، والتقديرات، والتنبؤات الحالية بالإضافة إلى المعتقدات والافتراضات الخاصة بالإدارة. وتهدف الكلمات مثل "نتوقع"، "نستبق"، "يجب"، "نعتقد"، "نستهدف"، "أهداف"، "نقدر"، "محتمل"، "نتوقع"، "قد"، "سوف"، "يمكن"، "قد"، "نعتزم"، وأشكال مختلفة من هذه المصطلحات أو صيغ النفي منها والتعابير المماثلة إلى تحديد هذه البيانات التطلعية. وتخضع هذه البيانات التطلعية لعدد من المخاطر والشكوك، والتي ينطوي الكثير منها على عوامل أو ظروف خارجة عن سيطرتنا. قد تختلف نتائجنا الفعلية مادياً عن تلك الواردة صراحةً أو ضمناً في البيانات التطلعية نظراً لعوامل عدة تشمل، على سبيل المثال لا الحصر: قدرة منتجاتنا وخدماتنا على تأدية الغرض المنشود منها وتلبية توقعات عملائنا؛ قدرتنا على النجاح في دمج الشركات والأصول التي قد نستحوذ عليها؛ قدرتنا على جذب عملاء جدد والاحتفاظ وزيادة المبيعات للعملاء الحاليين؛ وقدرتنا على زيادة مبيعات تطبيق الإبلاغ الجماعي و/أو القدرة على زيادة مبيعات تطبيقاتنا الأخرى؛ التطورات في السوق للاتصالات الحرجة المستهدفة وذات الصلة بالسياق أو البيئة التنظيمية المرتبطة بها؛ قد تَثبت عدم دقة تقديراتنا لفرص وتوقعات نمو السوق؛ لم نحقق الربح على أساس منتظم تاريخياً وقد لا نحقق أو نحافظ على الربحية في المستقبل؛ دورات المبيعات المطولة والتي لا يمكن التنبؤ بها للعملاء الجدد؛ طبيعة أعمالنا تُعرِّضُنا لمخاطر المسؤولية المتأصلة؛ قدرتنا على جذب، وإدماج والاحتفاظ بالموظفين المؤهلين؛ قدرتنا على الحفاظ على علاقات ناجحة مع شركاء القنوات وشركاء التكنولوجيا لدينا؛ قدرتنا على إدارة نمونا بفعالية؛ قدرتنا على الاستجابة للضغوط التنافسية؛ المسؤولية المحتملة المتعلقة بخصوصية وأمن المعلومات القابلة للتحديد الشخصي، وقدرتنا على حماية حقوق الملكية الفكرية الخاصة بنا والمخاطر الأخرى المفصلة في عوامل الخطر التي نوقشت في الملفات المودعة لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، تقريرنا السنوي وفق النموذج "10-كي" للعام المنتهي في 31 ديسمبر 2019، والمودع لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات بتاريخ 28 فبراير 2020. تمثل البيانات التطلعية الواردة في هذا البيان الصحفي وجهات نظرنا اعتباراً من تاريخ هذا البيان الصحفي. لا نتعهد بأي نية أو التزام بتحديث أو مراجعة أي بيانات تطلعية، سواء كنتيجة لمعلومات جديدة أو أحداث مستقبلية أو غير ذلك. لا ينبغي الاعتماد على هذه البيانات التطلعية باعتبارها تمثل وجهات نظرنا اعتباراً من أي تاريخ لاحق لتاريخ هذا البيان الصحفي.

إن جميع منتجات "إيفربريدج" هي علامات تجارية تابعة لشركة "إيفربريدج" في الولايات المتحدة ودول أخرى. وإن جميع أسماء المنتجات أو الشركات الأخرى المذكورة هي ملك لأصحابها.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية من هذا البيان الصحفي على موقع (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي:

https://www.businesswire.com/news/home/20210201005281/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


Contacts

"إيفربريدج"

جيف يونج

العلاقات الإعلامية

البريد الإلكتروني: jeff.young@everbridge.com

هاتف: 7818594116

أو

جوشوا يونغ

علاقات المستثمرين

البريد الإلكتروني: joshua.young@everbridge.com

هاتف: 7812363695





Permalink : https://www.aetoswire.com/ar/news/مستشفى-جاكسون-ميموريال-أحد-أكبر-المستشفيات-في-العالم-ينشر-برمجية-إيفربريدج-لتسهيل-توزيع-لقاح-كوفيد-19-ما-يدل-على-تنامي-اعتماد-هذه-البرمجية-في-قطاع-الرعاية-الصحية/ar

اللغة

الوسائط المتعددة

Photos

Public and Private Sector Demand Grows for Everbridge Critical Event Management (CEM) Software Supporting the Vaccine Rollout (Photo: Business Wire)

تنامي الطلب من القطاعين العام والخاص على برمجية "إيفربريدج" لإدارة الحوادث الحرجة ("سي إي إم") التي تدعم طرح اللقاح. (الصورة: بزنيس واير)

الرابط الثابت : https://www.aetoswire.com/ar/news/مستشفى-جاكسون-ميموريال-أحد-أكبر-المستشفيات-في-العالم-ينشر-برمجية-إيفربريدج-لتسهيل-توزيع-لقاح-كوفيد-19-ما-يدل-على-تنامي-اعتماد-هذه-البرمجية-في-قطاع-الرعاية-الصحية/ar