نشر نتائج التجارب السريرية للمرحلة 2 إيه التي أجرتها بيوسانتيك في مجلة ريتروفيرولوجي من أجل لقاح محتمل لفيروس نقص المناعة البشرية

صوفيا أنتيبوليس، فرنسا -الأربعاء 16 مارس 2016 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): تم نشر النتائج المفصلة للمرحلة "2 إيه" للتجربة السريرية التي أجرتها شركة "بيوسانتيك" في المجلة العلمية "ريتروفيرولوجي" حول لقاح محتمل لفيروس نقص المناعة البشرية "إيدز"، حيث أن الهدف الرئيسي إثبات وجود انخفاض في نسبة الشفاء من الفيروسات، فضلاً عن الحمض النووي الفيروسي بعد توقف مؤقت في العلاج الثلاثي.

وفي ضوء هذه النتائج المشجعة، أعلنت "بيوسانتيك" عزمها على إجراء تقييم واسع النطاق خلال عام 2016، حتى تكون قادرة على طلب تفويض تطبيق التسويق في النصف الثاني من عام 2018.

وسيعقد المؤتمر الصحفي من قبل كورين تريجر نهار الخميس الموافق 16 مارس 2016 عند الساعة 11:00 في فندق سوفيتيل مرسيليا فيو بورت - 36 شارع شارل ليفون 13007 مرسيليا.

وأعلنت اليوم شركة "بيوسانتيك" عن نشر النتائج المفصلة المتعلقة بالفعالية السريرية للمرحلة "2 إيه" للقاح محتمل لفيروس نقص المناعة البشرية "إيدز" في مجلة "ريتروفيرولوجي". ويحتوي هذا اللقاح على بروتين "تات أوي" وتم تطويره بناء على عمل الأستاذ إروان لوريت.

وتظهر هذه النتائج أنه، بعد إعطاء جرعة حقن تقدر بـ33 ميكروجرام، ظهرت الفعالية الشاملة بنحو 60 في المائة في الحد من الشفاء من فيروس الحمض النووي الريبوزي والحمض النووي الفيروسي بعد توقف مؤقت في العلاج لدى المرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية. وعلاوة على ذلك، يدل هذا الأمر أيضاً وبشكل ملحوظ، على أن ثلاثة مرضى لا يزالون مصابين بالحمض النووي الفيروسي غير قابل للكشف، بعد 24 شهراً على حقن اللقاح المرشح مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية.

وتؤكد هذه النتائج التأثير المفيد للقاح المحتمل لمكافحة انتشار الفيروسات في الدم، فضلاً عن الخلايا الاحتياطية للفيروس. لذلك، وبهدف القضاء على الخلايا الاحتياطية، يمكن لهذا اللقاح مع العلاج الثلاثي توفير العلاج النهائي للمصابين بمرض نقص المناعة البشرية.

وتكشف تحليلات العوارض الجانبية الخطيرة خلال التجربة السريرية عن وجود معدل إشعار مماثل في المجموعة التي تم تلقيحها، والمجموعة الثانية. وتتطابق النتائج مع مستوى السلامة المناسب الذي تمت مراقبته بنشاط على مدى الأشهر الـ12 الماضية في تجربة الفعالية السابقة التي أجراها مستشفى مرسيليا الجامعي العام. وقالت الدكتورة إيزابيل رافو، الباحثة الرئيسية في هذه التجربة في مستشفى مرسيليا الجامعي العام في هذا الصدد: "يشكل توافر اللقاح الذي يساهم باستكمال مضادات الفيروسات القهقرية، خطوة كبيرة إلى الأمام في علاج مضاد لفيروس نقص المناعة البشرية".

وتم تنفيذ برنامج التجارب السريرية حول فعالية المراحل "1 إيه" و"2 إيه" للقاح المحتمل لفيروس نقص المناعة البشرية المقدم من "بيوسانتيك" على أكثر من 50 متطوعاً في منطقة مرسيليا. وستطرح "بيوسانتيك" طلبها من أجل القيام بتجربة المرحلة 3 للقاح المحتمل لفيروس نقص المناعة البشرية، والخاضع لموافقة السلطات التنظيمية ونتائج التقييم على نطاق واسع، وهو عبارة عن لقاح أولي لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية الذي سيكون متوافراً اعتباراً من النصف الثاني من عام 2018: إنه لقاح من شأنه تلبية الاحتياجات الطبية العاجلة، التي لم تتحقق بعد، في أجزاء عديدة من العالم تعاني من الأوبئة الشديدة. وهو لقاح يساهم في القضاء على احتياطيات فيروس نقص المناعة البشرية لدى المرضى الذين يتناولون مضادات الفيروسات القهقرية.

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


Contacts

الاتصالات الصحفية:

"بيوسانتيك"

ستيفاني لوفيبفر

+33 (0)1 46 99 10 83

البريد الإلكتروني: slefebvre@aromates.fr





Permalink : https://www.aetoswire.com/ar/news/نشر-نتائج-التجارب-السريرية-للمرحلة-2-إيه-التي-أجرتها-بيوسانتيك-في-مجلة-ريتروفيرولوجي-من-أجل-لقاح-محتمل-لفيروس-نقص-المناعة-البشرية/ar

اللغة

الوسائط المتعددة

Photos

Corinne Treger (Photo: Business Wire)

كورين تريجر الصورة مقدمة من قبل: بزنيس واير

الرابط الثابت : https://www.aetoswire.com/ar/news/نشر-نتائج-التجارب-السريرية-للمرحلة-2-إيه-التي-أجرتها-بيوسانتيك-في-مجلة-ريتروفيرولوجي-من-أجل-لقاح-محتمل-لفيروس-نقص-المناعة-البشرية/ar