نوستار: هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة الحاصلة تحت مراقبة الرادار ترتفع بنسبة 158 في المائة في الربع الثاني من عام 2019 مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي

يكشف البحث الذي أجرته "نوستار" بشأن أحدث التوجهات السائدة عن الوجه المتغير لهجمات الحرمان من الخدمة الموزعة، بما في ذلك الحجم والطابع والمدة الزمنية

لندن-الأربعاء 14 أغسطس 2019 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أصبحت هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة صغيرة النطاق أكثر تواتراً وتطوراً، وذلك وفقاً لبحث جديد أجراه مركز عمليات أمن المعلومات التابع لشركة "نوستار". وكشف التقرير الذي صدر اليوم حول التهديدات الإلكترونية والتوجهات السائدة في الربع الثاني من عام 2019، أن أكثر من 75 في المائة من إجمالي الهجمات التي خففت "نوستار" من حدتها في الفترة ما بين أبريل ويونيو من هذا العام كانت بحجم 5 جيجابت في الثانية أو أقل، في حين أن الهجمات الضخمة - البالغة 100 جيجابت في الثانية وأكثر - انخفضت بنسبة 64 في المائة.

يبدو للوهلة الأولى أن تطور هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة التي تصيب الشركات يتبع نمطاً معيناً. فقد ارتفع إجمالي عدد الهجمات خلال الربع الثاني من عام 2019 بنسبة 133 في المائة مقارنة بالعام السابق، وهي نسبة لا تزال مرتفعة، على الرغم من تراجعها مقارنةً بنمو الربع الأخير البالغة نسبته 200 في المائة. ولكن وفقاً لـ"نوستار"، فإن الخروج من دائرة تحليل أعداد الهجمات والتركيز على تركيبة الأرقام من شأنه تسليط الضوء على بعض التغييرات المثيرة للاهتمام.

هجمات صغيرة وسرية

لطالما اعتُبرت هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة بمثابة تهديدات كاسحة وترتبط تقليدياً بارتفاع معدلات حركة مرور البيانات. تستمر مثل هذه الهجمات في الحدوث، لكن عمليات التوغل الأصغر حجماً والأكثر استهدافاً تشهد تزايداً من حيث الكمية والحدّة والمدة. ولا تسعى مثل هذه الهجمات إلى إغراق رابط الشبكة - وجذب الانتباه غير المرغوب فيه إلى العملية – وإنّما تتوخى إتلاف أو تعطيل البنية التحتية المحددة داخل الهدف. وقد تُمكّن مثل هذه التوغلات الأقل حجماً المعتدي من الدخول والخروج من دون أن يلاحظه أحد، أو قد تسمح للهجمة أن تدوم فترة طويلة دون كشفها. وفي الواقع، بلغت أطول مدة لهجمة واحدة في الربع الثاني حوالى يومين.

تشكّل هذه الهجمات الصغيرة تهديداً كبيراً، لأنها أقل من عتبة الحد الأدنى التي قد تستخدمها الشركات التي تعتمد استراتيجية "اكشف وتنبّه" للتخفيف من حدة هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة. وبالتالي يمكن للمهاجم أن يؤثر على أهداف تتراوح بين البنية التحتية والخوادم الفردية، مفلتاً نسبياً من العقاب.

يصبح الموقف أكثر إثارةً للقلق عند النظر إلى قدرة المؤسسة على التعرف على هذه التهديدات أثناء حدوثها. ولدى سؤالهم عن مدى احتمال ملاحظتهم لأكثر الهجمات الصغيرة انتشاراً اليوم، أجاب 72 في المائة من الرؤساء التنفيذيين للشؤون التقنية والرؤساء التفيذيين لأمن المعلومات ومدراء أمن المعلومات من مجلس الأمن الدولي التابع لـ "نوستار" ("إن آي إي سي")، بأن الأمر "غير مرجح أبداً" أو "غير مرجح إلى حد ما" أو "مرجح إلى حد ما". أما الـ28 في المائة المتبقية من المستطلعين، فقد رأوا أنه من المرّجح جداً أن يلاحظوا هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة ضيقة النطاق.

وقال رودني جوف، نائب الرئيس الأول لشركة "نوستار" والتقني الأول والزميل فيها، في هذا السياق: "مع بروز هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة الأصغر حجماً والحاصلة تحت مراقبة الرادار، آن الأوان لتقوم  المؤسسات بنشر خدمة ’التأهب الدائم‘ للتخفيف من حدة هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة. وتعمل هذه الخدمة على مراقبة حركة مرور البيانات باستمرار لضمان الكشف عن التهديدات من جميع الأحجام وإدارتها وتشتيتها".

وأضاف جوف: "في ظل توجيه غالبية الهجمات التي تحدث الآن نحو خدمات وبوابات وتطبيقات محددة - ما يتطلب بالتالي حركة مرور أقل لتعطيلها- بات من الضروري على الشركات أن تتسلح بمستوى أعلى من الفهم  بهدف تحديد الحماية التي تحتاجها. تتمثل المرحلة الأولى في تحديد ما هو قيّم، وليس ما هو عرضة للتأثر. ومن بين أفضل الطرق لفصل الهشاشة عن القيمة هو خلق ’سجل للمخاطر‘ يبدأ من الداخل ويركّز على أصول الأعمال الأكثر أهمية بالنسبة لكم".

تتوافر هنا نسخة مجانية من تقرير "نوستار" حول التهديدات الإلكترونية والتوجهات السائدة في الربع الثاني من عام 2019.

 

لمحة عن شركة "نوستار"

تعد شركة "نوستار" المزود العالمي الرائد لخدمات المعلومات والتي تدفع العالم المتصل قدماً من خلال حلّ الهوية المسؤول. وانطلاقاً من كون "نوستار" شركة قائمة على أساس "الخصوصية بحكم التصميم"، فإن أكبر الشركات في العالم تعتمد عليها لمساعدتها على تنمية أعمالها وحمايتها وتوجيهها، مع فهم كامل لكيفية ربط الأشخاص والأماكن والأشياء. ويساهم نظام الهوية الفريد من نوعه والدقيق في الوقت الفعلي من "نوستار"، والمدعوم بشكل دائم من خلال مليارات التعاملات، في تمكين عملائنا من اتخاذ قراراتٍ حاسمة متعلقة باحتياجات مؤسساتهم. يمكنكم الاطلاع على المزيد من المعلومات عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.home.neustar.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي: /https://www.businesswire.com/news/home/20190814005036/en

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


Contacts

"هوت واير" لصالح "نوستار"

جيني موريس

البريد الإلكتروني: Jenny.morris@hotwireglobal.com

هاتف: 02076082500





Permalink : https://www.aetoswire.com/ar/news/نوستار-هجمات-الحرمان-من-الخدمة-الموزعة-الحاصلة-تحت-مراقبة-الرادار-ترتفع-بنسبة-158-في-المائة-في-الربع-الثاني-من-عام-2019-مقارنة-مع-الفترة-نفسها-من-العام-الماضي/ar

اللغة

الرابط الثابت : https://www.aetoswire.com/ar/news/نوستار-هجمات-الحرمان-من-الخدمة-الموزعة-الحاصلة-تحت-مراقبة-الرادار-ترتفع-بنسبة-158-في-المائة-في-الربع-الثاني-من-عام-2019-مقارنة-مع-الفترة-نفسها-من-العام-الماضي/ar